تعرّف منظمة الصحة العالمية الصحة الإلكترونية بأنها الاستخدام الآمن لتكنولوجيات المعلومات والاتصالات في دعم المجالات المتصلة بالصحة، و الفعّال من حيث التكلفة ، بما في ذلك خدمات الرعاية الصحية، والمراقبة الصحية، والمؤلفات الصحية، والتعليم الصحي، والمعرفة والبحوث الصحية.

وهناك دليل واضح على التأثير المتنامي للصحة الإلكترونية على تقديم الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم حالياً، وكيف أنها تجعل النظم الصحية أكثر كفاءة وأكثر استجابة لاحتياجات الناس وتوقعاتهم.

وللدول العربية (هدف مجموعة داويني) مستويات مختلفة من النضج والاستعداد للاستفادة من الصحة الإلكترونية باعتبارها محفزاً رئيسياً على تقديم خدمات الرعاية الصحية.

وتدل التجربة على أن تسخير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل الصحة يتطلب عمل استراتيجية متكاملة، لتحقيق أفضل استخدام للقدرات القائمة في نفس الوقت الذي توفر فيه أساسا متينا للاستثمار والابتكار، وهذا ما تم وضعه فعليا في خطط المجموعة عند انشاءها.