بقلم الدكتور شريف قوجة

بالتعريف هو استئصال الجلد المعروف بالقلفة و المحيط بالحشفة عند الذكور و هو من اشيع العمليات الجراحية في منطقة الشرق الاوسط .
أول من اختتن هو سيدنا ابراهيم عليه السلام و هو بعمر الثمانين و من بعده اولاده لذا نجد ان العرب في الجاهلية ( و هم ابناء سيدنا اسماعيل ) و اليهود ( ابناء سيدنا اسحق ) كانوا يختتنون .
يجرى الختان لاسباب دينة و اجتماعية بالمقام الاول في منطقتنا لما ذكر انفا و لاسباب صحية في بعض البلدان او الحلات المرضية .
اوصت منظم الصحة العالمية باجراء الختان عند الذكرو لما له من اهمية صحية فهو يقلل من احتمالية الاصابة بسرطان القضيب و الاصابة بالامراض المنتقلة جنسيا .
يجرى الختان بعدة طرق حسب خبرة الجراح .
العديد من الناس يقومون باجراء هذة العملية ( أطباء و ممرضين و أطباء شعبيين و غيرهم ) من ان الواجب ان يجرى بيد طبيب جراحة متخصص بهذة العملية لما لها من اهمية مستقبيلة خاصة في الحياة الجنسية .

متى ممكن ان نجري الختان للطفل ؟حسب توصيات جمعية جراحة الأطفال يمكن اجراء الختان بشكل آمن بعمر 18 ساعة و لكن ضمن شروط :
أن يكون طول القضيب مناسب ( أي ان لا يكون قصير أو مدفون بالشحم فوق العانة لان هذا سيؤدي الى غياب القضيب داخل الشحم و بالتالي احتمال اجراء الختان مرة أخرى أو اقتطاع جلد زائد مما يؤدي الى قصر و عدم نمو القضيب في المستقبل ).
عدم وجود تشوه يستدعي الإصلاح الجراحي مثل الاحليل التحتي او الفوقي او القضيب المجنح او الملتصق او وجود قضيب منحني.
عدم وجود مرض يؤثر على الشفاء بعد العملية مثل اليرقان و التهاب الدم و غيرها من الامراض التي تضعف المناعة.

هل يوجد مانع لإجراء الختان ؟مما تقدم  يمنع اجراء الختان في الحالات التالية ريثما يتم التصحيح ثم الختان :

1- القضيب المدفون : هنا طول القضيب طبيعي و لكن يوجد شحم فوق العانة يخفي جزء منه هنا لا داعي لاي تحاليل او علاج و انما نؤخر الختان لعمر 5 سنوات حتى ينكشف القضيب بشكل جيد .
2- القضيب القصير : غالبا لسبب هرموني هنا يجب اجراء مجموعة من التحاليل الهرمونية و تعويض النقص الهرموني مما يؤدي لنمو سريع للقضيب ثم اجراء العملية عند وصول القضيب إلى طول طبيعي .
3- التشوهات الخلقية ( احليل تحتي او فوقي او مجنح او منحني او غيرها ) .
4- وجود امراض تؤثر على الشفاء و تضعف المناعة .

ما هي أشيع مشاكل الختان ؟
1- توقف التبول : بسبب الألم تتشنج عنق المثانة و يتأخر التبول أحيانا و عندما يخف الألم يعود الطفل للتبول بشكل طبيعي و لكن قد تكون الأمور اكثر جدية في بعض الحالات خاصة عند وجود تورم شديد او إصابة عرضية للحشفة او مجرى الاحليل هنا يجب اجراء قسطرة بولية ريثما يتم علاج المشكلة .
2- نزف الدم : القلفة جلد مليء بالأوعية الدموية و النزف بعد الختان هو من اشيع الاختلاطات و يمكن السيطرة عليه بالضغط المتواصل و إعادة الخياطة للوعاء النازف.
3- الانتان : غالبا بسبب تلوث الجرح بالبراز و ضعف العناية الجيدة بعد العملية من قبل الام و هنا نحتاج الى مضادات حيوية.
4- تضيق الصماخ : و يحدث عند إصابة راس الحشفة بشكل غير مقصود خاصة عند استخدام الكاوي.
5- قطع الجلد الزائد : و هذا يحدث عند الأطفال البدينة خوفا من إعادة العملية يقوم من يجري الختان بقطع جلد زائد و هذا يؤثر على نمو القضيب الطبيعي و يؤدي الى مشاكل جنسية مستقبلية.

 

توصيات :

1- دائما ابحث عن طبيب ذو خبرة جيدة لإجراء هذه العملية.
2- استمع لنصح الطبي اذا اخبرك بتأجيل العملية فهذا لصالح طفلك و هي ليست بالعمليات الإسعافية أي يمكن اجراؤها في أي وقت ضمن شروط صحيحة.
3-أسأل طبيبك عن كيفية العناية بالطفل بعد الجراحة.
4- أسال طبيبك عن أي اختلاطات قد تحدث بعد الجراحة.