بقلم الصيدلانية ايمان صادق

نسمع الكثير في هذه الأيام عن الحميات الغذائية واتباع أنظمة غذائية، منها الخالي من السكر وبعضها الخالي من اللحوم والآخر خالٍ من الكربوهيدرات، وغيرها الكثير. وليس من الغريب أن نشعر بالمتعة من خلال تجريب تلك الحمية أو ذلك النظام الغذائي، حالمين بالوصول الى نتائج مثالية من المناعة والوزن والرشاقة والجمال.
لكن قبل ذلك، هناك أسئلة بسيطة وهامة في الوقت ذاته علينا أن نطرحها على أنفسنا: هل نعرف أجسامنا؟ هل نعرف ما تحتاجه؟ هل نجري تحاليل عامة وبشكل دوري، للاطمئنان على صحتنا؟
إليكم بعض المعلومات العامة والهامة ضمن هذا الموضوع:

المحافظة على صحة جهاز الهضم
تقليل خطر الإصابة بالسرطانات
ومن الجدير بالذكر أن الحبوب الكاملة (مع قشرها) أكثر فائدة للجسم.
السكريات:
يحتاج الجسم يوميًا 25 غ كحد أعلى، أي ما يعادل 6 ملاعق شاي صغيرة لا أكثر، وهي مصدر هام للطاقة. وإذا كنا نرغب بالابتعاد عن مضار زيادة السكريات، فيمكننا التوجه الى سكر الفواكه وبعض الخضار ومنتجات الألبان والابتعاد عن المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة والحلويات.
اللحوم:
مصدر غني بالبروتين والفيتامينات والمعادن (الزنك -السيلينيوم-الحديد-النياسين-الفسفور-فيتامين ب 6-فيتامين ب 12) وأيضًا اللحوم غنية بالمركبات الحيوية مثل الكرياتين والجلوتاتيون.أما في حال كان لدينا أمراض متعلقة بالكوليسترول أو الكولون، فهنا تدخل حمية ضبط استهلاك اللحوم واختيار الأنواع المناسبة لأجسامنا.

الحبوب والبقوليات:
يعتمد غذاء معظم شعوب العالم على الحبوب والبقوليات، ومن فوائدها:
تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية
المحافظة على الوزن الصحي

المكسرات:
من المهم أن نشير إلى أن الدهون التي تحويها المكسرات غير مشبعة ولا تسبب الكوليسترول، وخاصة إذا كانت نيئة، وهي تحتوي على ألياف مفيدة لصحة القلب والاوعية وتقلل من خطر الإصابة بالسرطانات، وإن استهلاك المكسرات بشكل معتدل يساعد على تخفيف الوزن بسبب غناها بالألياف التي تشعرنا بالشبع، وتناسب المكسرات مرضى الضغط، لغناها بالبوتاسيوم وفقرها بالصوديوم، كذلك تقوي المناعة لاحتوائها على الزنك.