بقلم الصيدلاني سعيد سقا
  • اليوم الخامس من الشهر التاسع 2017 في عيد ميلادي السادس والعشرين حصلت على مقعدي في كلية الصيدلة بجامعة إسطنبول العريقة بعد انقطاع عن الدراسة أكثر من سبع سنوات بعد رحلتي التي بدأتها مع كلية الصيدلة في العام 2009 والتي انقطعت عنها مجبرا خلال الثورة السورية.
  • بدأت مشوار الصيدلة عن حب وشغف وكنت أتابع دروسي وأهتم بالقسم العملي من تخصصي وأتطلع إلى التخرج قبل دفعتي وحلمت بتأسيس مشاريع متنوعة متعلقة بتخصص الصيدلة وكنت شغوفا بتخصصي أبحث عن التميز فيه, و شكلت علاقات واسعة مع أصدقائي الطلاب من مختلف الدفعات وجمعتني علاقات طيبة مع العديد من دكاترتي الذين حافظت على تواصلي معهم حتى يومنا هذا. وكنت اجتماعيا أسعى إلى  مساعدة الطلاب من حولي وأسست أول ناد ثقافي في جامعتي – مع ثلة من الصحب والأصدقاء بارك الله بمن بقي على قيد الحياة منهم ورحم من فارقنا- أسميناه نادي الشباب والحياة.
  • لكن مشيئة الله أصدق من أحلامنا وتطلعاتنا فانقطعت عن الدراسة ولم أستطع الوصول إلى أي من أحلامي وأصدقائي تابعوا تخرجهم فكنت أفرح لهم مع كل حفل تخرج يقام لدفعة من الطلاب الذين أعرفهم وفي نفس الوقت أتذكر حلمي الذي أصبح بعيد المنال.
  • سألت الكثيرين عن استكمال الدراسة في مختلف البلاد والجامعات وكان اليأس يحوم حولي مع انتهاء كل محادثة لصعوبة الأمر لكن الأمل بالله وبتحقيق الحلم لم يفتر إلى أن وصلت أن الطريق الأنسب هو تركيا فسألت وأعددت نفسي بشكل جيد حتى أنني حصلت على قبولي الأول بعد دخولي تركيا بخمسة عشر يوما فقط وقد يحتاج الآخرون إلى سنين ليحصلوا على قبول كهذا نتيجة قلة المصادر وكان أكثر من استفدت منهم مبادرة الاستكمال في تركيا مبادرة على الفيسبوك جزاهم الله خيرا وحصلت على قبول في حوالي 7 جامعات اخترت منهم جامعة إسطنبول لأتابع مسيرتي وثبتُّ قيدي في الجامعة في نفس يوم مولدي لأنها حقا بالنسبة لي مولد جديد
  • أخذت عهدا على نفسي أن أساعد طلاب الاستكمال ليتابعوا دراستهم مثلما قدر لي أن أتابع دراستي فكتبت العديد من المقالات الشاملة عن موضوع الاستكمال وألقيت العديد من المحاضرات التوعوية عن هذا الموضوع وساعدت أكثر من مئة شخص ليستكمل دراسته الجامعية في مختلف التخصصات ومؤخرا أعددت سلسلة فيديوهات على اليوتيوب لتكون عونا للطالب المقبل على الاستكمال.
  • بدأت دراستي في تركيا بظروف صعبة بعيدا عن الأهل والصحب وبوضع مادي صعب واجتهدت في الدراسة والعمل وأنهيت اللغة التركية وبدأت الدراسة للمواد التخصصية مع أنهم أجبروني على إعادة العديد من المواد التي كنت أنهيتها في سوريا وكانت الدراسة بلغة جديدة مع عدم تفرغ كامل للدراسة أمر بالغ الصعوبة لكن جذوة الأمل في داخلي لم تخبو وكنت أذكر نفسي وأمنيها بالأهداف التي رسمتها لها وبضرورة أن أكون صاحب أثر في مجتمعي وكيفية توظيف شهادتي في خدمة هذا المجتمع. وحدث معي العديد من المواقف الطريفة خلال فترة دراستي سأذكر منها الموقف الذي حدث معي في أول مخبر لي في جامعة إسطنبول وكان لطلاب السنة الثانية حيث طلبت الدكتورة منا أن نبحث عن عينة تحت المجهر وسرعان ما وجدته فأخبرت المساعدة فتفاجئت بسرعتي ومهارتي باستخدام المجهر وقالت – لقد تعلمت بسرعة!- قلت لها أستخدمه منذ 2009 عندما دخلت الجامعة أول مرة فاندهشت وأخبرتني أنها دخلت الجامعة في السنة التي تخرجت منها دفعتي… براعتي بالعملي بمواد الصيدلة ساعدتني هنا في جامعتي الجديدة, تعرفت على العديد من الطلاب الجدد الذين كنا عونا لبعضنا على الدراسة والتخرج ولكل منهم قصة معاناة وإرادة مميزة لوحده.
  • يخشى الكثير من فكرة الدراسة مع العمل ويفكر في تأمين حياته ماديا ومن ثم الالتفات إلى الدراسة وأنه من الصعب الجميع بينهما فأريد أن أؤكد لهم أنه من خلال تجربتي ومن خلال تجارب الأصدقاء من حولي أن هذا التخوف غير صحيح وأن ربنا ييسر لنا ما نحتاجه لنعيش فقد تنوعت الأعمال التي دخلتها في بداياتي في تركيا خاصة أنني كنت بلا معين فمن بيع وشراء للمستعمل إلى كتابة وظائف لطلاب في جامعات مختلفة بتخصصات مختلفة إلى استخدام مهارات الحاسب التي أعرفها بتنسيق الملفات وترتيبها إلى أن تخصصت بالعمل في الاستشارات الطلابية وتيسر لي سكن طلابي مجاني وعندما تزوجت تيسر لي أمور إضافية لتعينني على الحياة والتخرج. وأمثلة التيسير من أصدقائي ليست قليلة فتوكل على الله ولا تعجز.
  • العمل التطوعي كان جزءا لا يتجزأ من مرحلة إتمام دراستي بظروفها الصعبة فكنت على قناعة تامة أنه لا بد لي أن أقدم ما أستطيع ليسر لي ربي من يعينني عندما أحتاجه فشاركت في العديد من البرامج التطوعية كنت مشرفا على عددا منها فالمعادلة هي عمل + دراسة + تطوع+ توكل = توفيق رباني.

وسأذكر الأوراق المطلوبة للاستكمال باختصار:

  • جواز سفر صالح أو كملك تركي أو إقامة في تركيا
  • كشف علامات (مترجم و منوتر) من الجامعة التي كنت تدرس بها وفيه علاماتك بكل المواد ومعدلك الفصلي والتراكمي
  • توصيف مواد وفيه شرح المقررات الدراسية للمواد التي اجتزتها في بلدك لمعادلتها إن وجد ما يطابقها في الجامعة التي فاضلت عليها
  • حياة جامعية أو بيان القيد ( مترجم و منوتر) وفي هذه الورقة تسلسل سنواتك الدراسية في أي سنة بدأت وأي سنة رسبت أو أي سنة توقفت ( لا مشكلة إن كتب في السنة الأخيرة مفصول , قيده مرقم , راسب)
  • كشف علامات البكالوريا (الوثيقة) (مترجم و منوتر) وهي الورقة التي فيها علامات البكالوريا ويوجد أختام فوقها تكون الأساسية صفراء والنسخ مختومة بالأحمر
  • شهادة البكالوريا (مترجم و منوتر) وهذه لا تحوي علامات بينما تحوي تقدير جيد , وسط , ممتاز , تعرف الشهادة بين الطلاب بالشهادة الكرتون يجب الحرص عليها فبعض المحافظات تشترطها للتعديل وبعض الجامعات تشترطها للتخرج ويتم استخراجها من مديرية التربية وليس من دائرة الامتحانات التي تستخرج منها الوثيقة
  • تعديل شهادة البكالوريا السورية من مديرية التربية التركية في المحافظة التي تسكنها وذلك بعد تصديقها من الحكومة المؤقتة في عنتاب
    بعض الجامعات تحتاج تقديم طلب باللغة التركية أنك ترغب بالاستكمال حسب القانون الخاص بالاستكمال للسوريين أو المصريين وربما تطلب الجامعة صيغة طلب خاصة بها

فإن كنت ممن انقطع عن دراسته لأي ظرف من الظروف وكنت صاحب هدف إياك أن تتأثر بتثبيط أحدهم وتحدى المثبطين وتحدى نفسك لتصل إلى هدفك.

يمكنكم الاطلاع على الخدمات الاستشارية التي تقدمها لكم مجموعة داويني في مجال الدراسة والتخصصات الطبية في الدول بالإضافة الى الخدمات التطبيب عن بعد من خلال الضغط على التالي

اطلع على خدماتنا الاستشارية

ولأي صعوبات في التعامل مع الموقع لطفا راسلنا فورا عبر الواتس أب

اضغط هنا