1- متحور القنطور أو centaurs بالإنكليزية ، متحور جديد يثير القلق نتيجة مجموعة صفات يمتلكها قد يكون لها تأثير أكبر من حيث العدوى وسرعتها من المتحورات الأخرى .

2- حقنة هتلر حقنة تحتوي مضاد حيوي ومسكن وكورتيزون تغزو المناطق الشعبية في مصر وتسبب أحيانا توقف قلب مفاجئ.

3- في سابقة من نوعها، تمكن أطباء في سويسرا من إبقاء كبد إنسان على قيد الحياة لمدة ثلاث أيام من دون وضعه داخل حرارة منخفضة، قبل زرعه في مريض آخر.

4- خلصت الدراسة إلى أن النتائج التي توصلوا إليها تشير إلى أن المكونات الموجودة في عصير الرمان “من المحتمل” أن تنظم عملية التمثيل الغذائي للجلوكوز لدى البشر ، ويحتوي الرمان على نسبة عالية من الأنثوسيانين، وهي أصباغ تعطي العصير لونه المميز، وهذه الأشياء الجيدة غنية بمضادات الأكسدة ، وتقول إحدى النظريات إن مضادات الأكسدة قادرة على الارتباط بالسكر وتمنع التأثير الكبير على مستويات الأنسولين لديك ، وفي حين أن الآليات الكامنة وراء عصير الرمان ومستويات السكر في الدم ليست واضحة تماما، إلا أن هناك المزيد من الأبحاث التي تدعم تأثيره.

5- أكدت السلطات الصحية الفرنسية “وجود علاقة بين مخاطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم والتعرض للنيترات والنتريت”، خصوصاً عن طريق اللحوم المصنعة، في مقالة علمية نُشرت الثلاثاء 12 يوليو (تموز)، توصي بتقليل التعرض لهذه المواد في الطعام.

6- بعد ما يقارب شهرين على تفشي مرض جدري القرد في عدد من دول العالم، وتحديداً في منتصف شهر مايو (أيار) الماضي، أعلنت وزارة الصحة السعودية، الخميس 14 يوليو (تموز)، رصد أول حالة إصابة بالمرض لشخص عائد من خارج البلاد.

7- أعطت هيئة “الخدمات الصحية الوطنية” (“أن أتش أس”NHS ) في بريطانيا موافقتها على استخدام علاج جديد للأكزيما تبيّن أنه يعالج بشرة المرضى من الطفح في أسبوع واحد فقط ، يأتي الدواء الجديد على شكل أقراص، وقد أوصى “المعهد الوطني للصحة والرعاية المتميز” (“نيس” NICE) باستخدامه لمساعدة المرضى الذين عانوا الأمرين لإيجاد علاج ناجح للأكزيما.

8- اعتبرت خدمة الصحة الوطنية في بريطانيا بأن تناول أكثر من 100 ميكروغرام من الفيتامين “د” يومياً قد يكون “مضراً”. وأضافت، “إن الإفراط في تناول مكملات فيتامين “د” على مدى فترة طويلة قد يتسبب في زيادة مستويات الكالسيوم في الجسم (أو ما يُعرف بفرط كالسيوم الدم hypercalcaemia). بوسع هذا الأمر أن يضعف العظام ويلحق ضرراً بالكليتين والقلب”.

9- بدأ الحديث عن عملية تجميد البويضات في الانتشار بين أوساط الشابات السعوديات ، فلا يوجد قرار يمنع المرأة من القيام بتجميد بويضاتها من أجل الحفاظ على خصوبتها إذا أرادت مستقبلاً استعمالها من أجل الإنجاب، فوجدت شابات كثيرات ضالتهن في مثل هذه التقنيات العلمية ولم يعُد يخيفهن “الوصول المتأخر للفارس على حصانه الأبيض”، بحسب المقولة الرائجة، إذ تغيرت نظرة الجيل الجديد إلى الزواج بعدما اختفى من قائمة أولويات البعض، في ظل توافر حل ملائم يحافظ على الأمومة.

وتشير الإحصاءات السعودية في 2020 إلى أن نسبة الشباب والشابات الذين لم يسبق لهم الزواج في الفئة العمرية (15-   34 سنة) بلغت 66.23 في المئة. وفصّل التقرير ليكشف أن نسبة 75.6 في المئة من الذكور لم يسبق لهم الزواج وأن 50.4 في المئة منهم من الفئة العمرية 15-34 سنة، بينما بلغت نسبة غير المتزوجات من الإناث في الفئة العمرية 25- 34 سنة، 43.1 في المئة.

10- قالت شركات أمريكية كبرى بما في ذلك ديزني وجيه بي مورغان وميتا، مالكة فيسبوك، لموظفاتها إنها ستغطي نفقات سفرهن لإجراء عمليات الإجهاض، حيث تواجه ملايين النساء الأمريكيات قيودًا على إجراء عمليات الإجهاض ، ويأتي هذا القرار في أعقاب حكم تاريخي أصدرته المحكمة العليا بالولايات المتحدة ألغى الحق الدستوري في الإجهاض ، ويمهد الحكم الطريق للولايات الأمريكية لحظر الإجهاض وكانت شركات أخرى، مثل أمازون، قد أعلنت بالفعل عن خطوات مماثلة.