1- توصلت دراسة جديدة في ألمانيا إلى أن غالبية النساء المصابات بعيوب خلقية في القلب يمكنهن الحمل وإنجاب أطفال أصحاء. وقد تم تضمين 25,585 امرأة بالغة مصابة بأمراض القلب التاجية تتراوح أعمارهن بين 10 و 55 عاماً في الدراسة. ومن بين هؤلاء، كان لدى 4015 امرأة حالة حمل واحدة على الأقل بين عامي 2005 و 2018. وقد حدد الباحثون مجموعة متطابقة عمرياً من 50813 امرأة لا تعاني من أمراض القلب التاجية كمجموعة ضابطة، من بينهن 6502 امرأة حملن مرة واحدة على الأقل خلال فترة الدراسة.

2- في مقابلة مؤخراً مع أحد أشهر المخرجين المتخصصين في أفلام الرعب ويس كرافن أطلق جملته الشهيرة والمثيرة في نفس الوقت وهي أن أفلام الرعب لا تشعرنا فقط بالخوف لكنها تخلصنا منه ايضاً.
في نفس السياق أضاف الدكتور أندرو سكاهيل أستاذ مساعد في قسم اللغة الإنجليزية بجامعة كولورادو دنفر، سينما الرعب كانت متهمة دائماً أنها تعطي الجسم والروح أوهاما لا يجب تحفيزها.
لكن الجسم في مقاعد المتفرجين يشعر بالأمان وفي ظل هذا التخويف في هذه الأماكن الآمنة من الممكن أن تتحول جرعة الرعب إلى علاج فعال للتخلص من المخاوف.
يقول كورت أوكلي صاحب مؤسسة اوكلي للعلاج النفسي في كاليفورنيا، إن تعرض الجماهير لأفلام الرعب يشبه فكرة العلاج بالصدمة، حيث يكون من المفيد تعرض الجمهور للضغوط في بيئة يسهل فيها مراقبته.
أشار أوكلي أيضاً إلى دراسة في عام 2020 أفادت بأن أفلام الرعب تستطيع إثارة غرائز الخوف بداخل الفرد، وفي نفس الوقت تتولد معها استجابة المواجهة أو الهروب.
في النهاية فإن مشاهدة فيلم من أفلام الرعب لم يعد فقط لمنح الشخص جرعة تخويفية وفقط، لكنه قد يخفف من حدة القلق والتوتر في نفس الوقت.

3- وفي الولايات المتحدة الأميركية يدور خلاف حاد بين رئيسة بلدية شيكاغو وشرطة المدينة، ما يهدد بإدخال نحو نصف عناصر الأمن في إجازة غير مدفوعة الأجر في حالة رفضهم الكشف إن كانوا قد تلقوا لقاح كورونا، في وقت تشهد فيه المدينة ارتفاعاً في منسوب الجريمة .

4- أعلنت منظمة الصحة العالمية، الخميس، تفشي مرض السل حول العالم مجدداً للمرة الأولى منذ عقد، جراء “كوفيد-19” الذي عقد الوصول إلى أنظمة الرعاية الصحية.
ويمثل ذلك انتكاسة بعد سنوات من التقدم الذي تحقق في اتجاه التعامل مع المرض الذي يمكن الشفاء منه ويصيب الملايين حول العالم. وتقدر المنظمة بأن نحو 4.1 مليون شخص يعانون من السل لكن لم يجرِ تشخيصهم أو الإعلان رسمياً عن إصابتهم، وذلك مقارنة مع 2.9 مليون سنة 2019.

5- أظهرت بيانات رسمية أن بريطانيا سجلت، الأحد، 45140 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، وهو أكبر عدد إصابات يومي منذ منتصف يوليو (تموز).
وأظهرت البيانات أن البلاد سجلت 57 حالة وفاة أخرى في غضون 28 يوماً من ثبوت إيجابية الإصابة بالمرض.
وشهدت البلاد خلال الأشهر الماضية ارتفاعاً جديداً في مؤشري الإصابات والوفيات اليومية على خلفية انتشار سلالة دلتا .

6- بدأ عشرات آلاف الموظفين الأميركيين إضرابات أو لوحوا بها على خلفية العمل لساعات طويلة في ظروف متردية خلال جائحة كورونا مقابل ارتفاع أرباح أصحاب العمل.
وإذا لم يتوصلوا إلى اتفاق مع استوديوهات هوليوود بشأن اعتماد اتفاقية جماعية جديدة، سيضرب، الاثنين، 60 ألف عضو أميركي في الاتحاد الدولي لموظفي المسرح والسينما. كما يلوح نحو 31 ألف موظف في مجموعة “قيصر برمانينتي” الصحية في غرب الولايات المتحدة بوقف العمل قريباً.

7- أفاد بيان صادر عن مجلس الوزراء المصري، الأحد، بعدم السماح للموظفين غير الحاصلين على لقاح فيروس كورونا بدخول المنشآت الحكومية في مصر بعد 15 نوفمبر (تشرين الثاني)، والمواطنين عموماً اعتباراً من أول ديسمبر (كانون الأول).

8- رأت دراسات أوربية أن التسامح مع القنب يتنامى فيما يظهر العلماء إمكانية تسببه باختلالات عقلية .

9- علمت “اندبندنت” أن خطأ فادحاً لتوفير الكلفة حصل في الخدمة الحكومية البريطانية للاختبار والتتبع ما تسبب في تراجع بنسبة 32 في المئة في نتائج اختبارات كورونا الإيجابية لجهة الإصابة بالعدوى، التي تم إدخالها في تطبيق “كوفيد – 19”.
وتوضح مصادر أن الخطأ قوض الوظيفة الأساسية للتطبيق بمعنى أن آلافاً من جهات الاتصال الوثيقة المحتملة للأفراد الذين كانوا معرضين لخطر الإصابة بالفيروس، لم يتم التعرف إليهم ولم يتم تالياً إخطارهم، خلال الأسبوع المنتهي في السادس من أكتوبر (تشرين الأول) الجاري.

10- أغلقت الحكومة الأردنية عددا من المدارس نتيجة ارتفاع عدد الحالات من المشتبه إصابتهم بـ”جرثومة شيغيلا”، بحسب وزير الصحة الأردني فراس الهواري ، وارتفع عدد الحالات المشتبه بإصابتها إلى حوالي 90 حالة، بحسب مستشفيات محلية.