بقلم : ايمن خسرف

مصطلح الجوع العاطفي محوره الحزن والإحباط، فهذا الشعور يدفعنا لأفعال أحيانا تكون مرضية.

الجوع العاطفي هو استخدام الطعام ليشعر الشخص بالتحسن من أجل سد الاحتياجات العاطفية، مثل الشعور بالتوتر أو عدم الراحة أو بالمشاعر السلبية، فيميل هذا الشخص إلى تناول الوجبات غير الصحية حتى ولو لم يكن جائعاً، ويجب أن نذكر هنا ما يسمى الانفاق العاطفي.

 فالإنفاق النفسي وجد انه ربما يُحسّن التسوق من الحالة المزاجية السيئة للمرء لفترة من الوقت، ولكن الشعور بالندم الذي يتبع متعة إنفاق مبالغ كبيرة من المال سيزيد على الأرجح حالتك المزاجية سوءا. وتوجد بعض الحيل التي قد تساعدك في مقاومة الرغبة في التبذير.

التفريق بين الجوع العاطفي والجوع الحقيقي:

1- الجوع الحقيقي هو الجوع الذي نشعر به بعد انقطاع مدة عن الطعام ونشعر بالرغبة في الأكل للشعور بالجوع والحصول على الطاقة التي يحتاجها الجسم وبمجرد الانتهاء من تناول الطعام حتى امتلاء المعدة، وبإمكانك التوقف عن تناول الطعام ، ولن تشعر بالذنب بمجرد انتهائك من الأكل ، الجوع بالتدريج، أما الجوع العاطفي أو الجوع الوهمي هو استعمال الطعام لجعلك تشعر بحالة أفضل، وذلك لإشباع رغباتك النفسية والعاطفية بدلاً من إشباع الجوع الحقيقي فقط فالجوع العاطفي يعرف على انه استجابة للمشاعر، سواء أكانت هذه المشاعر جيدة أم سيئة.

2- طبعاً يعد هذا النوع من الجوع أحد الأسباب التي تؤدي لعدم الالتزام بحمية غذائية بسبب الضغوطات، وبعض المشاعر مثل الحزن، الاكتئاب، الوحدة، والملل وأيضاً في بعض الأحيان السعادة قد تؤدي لهذا النوع من الجوع بمجرد الانتهاء من تناول الطعام، فإنك ستشعر بالذنب والندم.

3- الجوع العاطفي يأتي فجأة بطريقة غريبة وبدون تفكير، بينما الجوع الحقيقي يأتي تدريجياً.

4- وأيضاً من النقاط المهمة التي يمكننا التعرف لنوع الجوع الذي نشعر به هو نوع الطعام فالجوع العاطفي يجعلك تتوق لتناول نوع محدد من الطعام: في حالة الجوع الحقيقي أي نوع من الطعام يبدو مناسباً لك بما فيه الطعام الصحي من الخضار والفاكهة، بينما في الجوع العاطفي ستتوق لأنواع محددة من الطعام وتحديداً الأكل غير الصحي والحلويات العالية بالسكريات.

5- الجوع العاطفي عادة سيقودك للأكل بدون وعي: بحيث يمكنك تناول كمية كبيرة بدون أن تعي ذلك أو حتى بدون أن تستمتع بها، حيث أنك في حالة الجوع الحقيقي ستكون مدركاً للكميات أكثر وستأخذ حاجتك لا أكثر.

6- بالعادة الجوع العاطفي لن يشبعك حتى لو امتلأت معدتك بالطعام الزائد عن الحد لأنك ستبقى تطلب المزيد حتى تشعر بعدم الارتياح والشبع المفرط، بينما في حالة الجوع الحقيقي ستبقى تأكل إلى أن تأخذ احتياجك من الطعام فقط.

7- يؤدي الجوع العاطفي للإفراط في تناول الطعام وبالتحديد الأطعمة عالية السعرات مما يؤدي لزيادة وزن هائلة إذا لم يتم السيطرة عليها.

 أما العوامل التي تزيد من هذه المشكلة، فيمكن تعدادها كما يلي:

1- مشاكل في العلاقات.

2- عوامل ضغط في العمل أو غيره.

3- الإرهاق.

4- ضغوط مالية.

5-مشاكل صحية.

 

تتعدد الأساليب أو الحيل لمعالجة الجوع العاطفي، ومن أبرزها:

1- ممارسة الرياضة لأنها تزيد من إفراز هرمونات السعادة وتخفف التوتر.

2- اللجوء الى طرق أخرى لتخفيف التوتر مثل اليوغا والتأمل والتنفس العميق.

3- تجنّب التفكير بالأكل أثناء التوتر، واستبدله بأنشطة أخرى.

4- الحصول على ساعات كافية من النوم.

  • تذكر دائما:أن شعور الجوع العاطفي يأتي من الرأس وليس المعدة، الجوع العاطفي لا يأتي من المعدة، فبدلاً من هدير بطنك أو وخز في معدتك ستشعر بالجوع، كرغبة لا يمكنك التخلص منها من رأسك.
    وغالباً ما يؤدي الجوع العاطفي إلى الندم أو الشعور بالذنب أو الخجل، فعندما تأكل لإشباع الجوع الجسدي فمن غير المرجح أن تشعر بالذنب أو الخجل، لأنك ببساطة تعطي جسمك ما يحتاجه، أما إذا شعرت بالذنب بعد تناول الطعام، فمن المحتمل أن يكون ذلك بسبب معرفتك أنك لا تأكل لأسباب غذائية.

تابعونا عبر وسائطنا على السوشيال ميديا بالضغط على الأيقونة التالية

للاطلاع على خدماتنا الاستشارية عن بعد يمكنكم الضغط على الأيقونة التالية

خدماتنا الاستشارية